مَنْ يمتلك وسائلَ إنتاج المتخيَّل يمتلك السلطة

د. عبد الجبار الرفاعي

كلّما ابتعد الدينُ عن لحظة التأسيس لم يعد الواقعُ كافيًا لإشباع مخيِّلة الأتباع؛ لأنهم يرون الواقعَ ضحلًا واضحًا، لا لغز فيه، ولا يبوحُ بسرّ. الإنسانُ الديني مولعٌ بالمقدّس، ينجذب لما ينطوي عليه من حيرة وغموض وإبهام وسحر وأسرار، وينتهي ذلك إلى تضخّمِ المقدّس في المتخيَّل، وقوةِ حضوره في الحياة. الولادة الثانية للأديان في المتخيَّل تتشكل فيه الأديان على شاكلته. في المتخيَّلِ الديني يتشكّل المكانُ والزمان المقدّسان، وتتشكل صورةُ الشخصيات المقدّسة على وفق ما يختزنه المخيال، المكان والزمان المقدّسان يتوالدان ويتسعان ويتضخمان في المتخيَّل، وهما غير المكان المادي والزمان الفيزيائي، الخاضعين لكلِّ مشروطياتِ التاريخ الأرضية، وعواملِ إنتاجه وتوالده وصيرورته.

المتخيَّل موطنُ صناعة المعنى الديني، تتسع آفاقُ هذا المعنى ويتمدّد ويشتدّ، بنحوٍ يتجاوز آفاقَ وحدودَ ولادة الدين الأولى بكثير، وبالتدريج تطغى الصورةُ اللاحقة للدين الذي تشكّل في المتخيَّل وتتقلص صورتُه الأولى. قوةُ الفرد والجماعة بقوةِ الحضورِ في الواقع، والتطلعِ للمستقبل بوعيٍ علمي ورؤيةٍ مُلهِمة، وبقدرةِ المتخّيل على توليد المعاني الروحية والاخلاقية والجمالية في الحياة. المتخّيلُ المقيمُ في الماضي يأسرُ الإنسانَ بتشديده على مغادرة الواقع واتخاذ الماضي موطنًا. المتخّيلُ الذي ينسى الحاضرَ يجعل الإنسانَ يعيش حالةَ غفلة عن واقعه ويصادر عليه مستقبلَه.

مَنْ يمتلكُ وسائلَ إنتاج المتخيَّل يمتلكُ السلطةَ سواء أكانت روحية أو زمنية، ويمتلكُ التحكّمَ بحاضر الناس ومستقبلهم ومصائرهم في مجتمعاتنا. المتخيَّلُ الديني يُستغَل لإضفاء المشروعية على السلطة السياسية، ويعمل على تضخُّمِ هيمنتها وتغوّلها، ويُستثمَر لترسيخ السلطة الروحية وتمدّدها. في المتخيَّل يتوالد المقدّس ويتمدد، وينعكس مباشرة على حياة الإنسان ومواقفه وسلوكه وطريقة عيشه. المتخيَّلُ مؤثر بفاعلية قوية في بناء ثقافة الأفراد والمجتمعات، وتجذّرِ البُنى اللاشعورية في الوعي الفردي والجمعي، وتوجيه بوصلة مصائر المجتمعات وأقدارها التاريخية. للمتخيَّل الديني سلطةٌ واسعة على العقل في مجتمعاتنا. المتخيَّلُ الديني فضاء بلا أسوار، لا يصنع له الأسوارَ إلا العقلُ، فإذا نام العقلُ ينشط هذا المتخيَّلُ بفاعلياته القصوى، ويظل يضيف ويراكم ويكرّس ويجذّر المقدّسَ باستمرار، وربما ينتهي تغوّلُ سلطته إلى تغييب العقل وتعطيله نهائيًا. وحدَه العقل يستطيع معاندةَ المتخيَّل وعصيانه والتغلب على سلطته، لا يستردّ سلطةَ العقل إلا التفكيرُ النقدي الذي يعيد المتخيَّلَ إلى مجاله ويضعه في حدوده، ويعمل على توظيفه بشكلٍ فاعل في إنتاج العلوم والمعارف والثقافة والفنون والآداب والبناء والتنمية والتطلع للغد. إلا أن تمادي العقل بسطوته وطغيانه يمكن أن يُهمِّشَ المتخيَّل، وربما ينتهي إلى إسكات صوته، ويصادر على الإنسان منبعَ إلهام أساسي لآدابه وفنونه وثقافته ومعارفه وعلومه،كما حاولت ذلك تياراتُ العقلانية الصارمة والاتجاهاتُ العلموية والمادية في القرن التاسع عشر وما قبله.

تنشط المخيِّلةُ وتتضخم صورُها لحظةَ تخوض في عالَم المجردات، وتتدفق وتنبعث فاعليتُها لحظةَ تغوص في الوقائع التاريخية القديمة، وتحاول أن تتمثّل أحداثَ قصصٍ تنتمي إلى ماضٍ اندثرتْ معالمُه الأثرية، واختفى مكانُه وزمانُه وصورُه عن الأنظار. تعيد المخيِّلةُ ابتكارَ الصور في فضائها، وهو فضاءٌ رحب يتعاظم باستمرار، فتولِّد المخيِّلةُ الأحلامَ والأماني والرغباتِ المختلفة وحتى الأوهام، وما يصدر عن نرجسيات الهوية المتجذّرة في البُنى اللاشعورية، وما تختزنه من أوهام تفوّق هذه الهويةَ واصطفائها وقدراتها الاستثنائية الفذّة، وإن كانت تعيش واقعًا بائسًا يضجّ بالأمية والفقر والمرض، غير أنها تلجأ للذاكرة العتيقة والأمجاد الامبراطورية لأسلافها. تكرّر هذه الهوية بلا جدوى، لسنواتٍ طويلة تجنيدَ الإنسان، وما يمكن توظيفُه من طاقات في المجتمع، لإيقاد رمادِ نرجسية امبراطورية مندثرة، من دون أن تكترثَ هذه الهويةُ بهزائمها، ولا تقف عندها وتدرس أسبابَها وتكتشف ثغراتها، ولا تسعى أن تجرّب طريقةً بديلة في توكيد حضورها في الواقع وصناعة حاضرها ومستقبلها.

التمثلاتُ البشرية للأديان لا تقتصر على التعاطي مع الشخصيات الدينية في إطارها التاريخي، بل تحاول أن تتخطى ذلك لتخرجَها من عالمِها الأرضي وخصائصِها البشرية،كما يفعل أكثرُ مريدي المتصوفة وغيرُهم، الذين يغالون بشيوخهم فيخرجونهم من الزمان التاريخي الأرضي إلى زمانٍ مقدّس لاتاريخي. جلال الدين الرومي وأمثاله من الشخصيات الروحية عاشوا في الواقع كما يعيش غيرُهم من البشر في زمانهم، كانت لديهم احتياجاتُ كلِّ إنسان طبيعي.كانوا يأكلون ويشربون، ويفرحون ويحزنون، ويغضبون، ويضحكون ويبكون، ويصابون بالأمراض ويموتون. جلال الدين في متخيَّل المولوية والمتصوفة كائنٌ أسطوري، كلُّ كلماته لا نقاشَ فيها، تاريخُه يعلو على تاريخ الإنسان، آثارُه لا تصحّ إعادةُ غربلتها وتمحيصها، الحكايات المنحولة حول حياته الشخصية ومواقفه وسلوكه ينبغي التسليمُ بها وقبولُها كما هي، ولو كان المنطقُ العلمي يرفضها، ولا تقبلها بداهات العقل السليم. وهذه ظاهرةٌ موجودة في الأديان والمعتقدات المختلفة،كلُّ دين ينتج ذلك على شاكلة مجتمعه، وطريقة عيش ذلك المجتمع، وثقافته، ورؤيته للعالم.

الأنبياء والأولياء والصحابة والتابعون الذين عاشوا في الارض كانوا يمارسون حياتَهم واحتياجاتهم كما يفعل كلُّ إنسان. لا يكتفي بعضُ الناس بهذه الصورة للنبي “ص” بوصفه إنسانا يعيش مثل بقية البشر، يمتاز على غيره بالاتصال بالله عبر الوحي. هؤلاء تنتج أذهانُهم صورًا غير بشرية للنبي، فهو في نظرهم لا يأكل ولا يشرب، ولا يمشي في الأسواق، ولا يعيش مثل الناس، وغير ذلك. هذه الصورة تتضخم بمرور التاريخ، حتى يتم تجريد النبي بوصفه بشرًا من طبيعته، فيرونه ينتمي إلى ملكوت السماء، مقطوع الصلة تمامًا بالأرض، لا يشبه البشرَ في شيء، ولا يخضع للزمان والمكان والبيئة والتاريخ والثقافة، يتحول إلى كائنٍ مجرد لا يشبه الإنسانَ الأرضي، ولا يشبه ذلك النبيُّ الإنسانَ الذي كان بشرًا عاش في عصره مثل غيره. هذه أحدُ فاعليات المتخيَّل الديني في الأديان السماوية والأرضية المتنوعة.

في الدين غطاءٌ ميثولوجي، لكن حين يستهلك الغطاءُ المضمونَ، تخسر الأديانُ غاياتِها الروحية والأخلاقية والجمالية وتتبدّد أهدافُها القيمية والإنسانية. عبورُ أيِّ شخصيةٍ دينية من الواقعي إلى الميثولوجي، بل انقلابِها من كونِها حقيقةً إلى خيالٍ محض، لا حضورَ له في الواقع الذي عاشت فيه. وقتئذٍ تصير هذه الشخصيةُ مُنوِّمة بعد أن كان مُلهِمةً، مُخدِّرةً بعد أن كان مُوقِظة. وتنقلب أهداف الأديان بعد هربها إلى عالمٍ غير عالمها، عالم تخسر فيه رسالتَها.

 

https://alsabaah.iq/91720-.html

الكتابة بوصفها سلطة

   د. عبدالجبار الرفاعي

ظهر التدوين مبكراً، وابتكر الانسانُ طرائقَ متنوعة لتدوين كتاباته، مذ كان يرسم صورةَ أفكاره ومعتقداته وأحلامه وأساطيره على جدران الكهوف، ثم انتقل للكتابة على الحجر، وألواح الطين، والبردي، والعظام، والجلود، إلى أن اخترعَ الورق في الصين، واخترع غوتنبرغ المطبعة الحديثة. ظلت الكتابةُ على الدوام أثرى مستودعٍ أودع فيه الانسانُ منجزاتِه وإبداعاته، وأوسعَ خزّان يستوعب أحلامَ الإنسان وأفكارَه وأساطيره ومتخيَّله، وسجلًا يحتفظ بأوجاعه، ومدونةً لأرشفة مواقفه.

جرى توظيفُ الكتابة في مختلف العصور بوصفها سلطةً تمنح مشروعيةً باسم السماء للحاكم، يستعملها في ترويض المحكومين على الطاعة وقهرهم وإخضاعهم. في حضارة وادي الرافدين ما هو مكتشف أكثر من مليون لوح ورقيم كتابي قبل أكثر من نصف قرن[1]، غير أن ما له قيمة نوعية، وما استطاع أن يخترقَ العصور التاريخية، نصوصٌ نادرة من ذلك الموروث الهائل. ملحمةُ جلجامش، شريعةُ أور نمو، شريعةُ حمورابي، الرياضياتُ البابلية، وشيءٌ من المدونات القليلة جدًا، هي الخالدة، وهذا هو الحال في ميراث حضارات أخرى متأخرة عنها.كانت الشرائعُ في حضارات بلاد الرافدين تستمدّ مشروعيتَها ومصدرَ الإلزام فيها من تدوينها باسم الآلهة، ففي مسلة حمورابي المدونة نحو 1772 ق.م، يظهر الملكُ حمورابي وهو يقف أمام إله الشمس “إله العدالة”، يتلقى منه القوانين. وسبقت حمورابي شرائعُ سومرية كثيرة، فقد ” كانت أقدم مدونة قانونية في التاريخ شريعة أوروكاجينا في القرن 24 ق.م. والثانية من حيث العراقة شريعة أورنمو (2047-2030 ق.م) [أو 2112-2095 ق.م] الذي أسس – في سومر- سلالة أور الثالثة، وربما يكون ابن أورنمو وخليفته شولكي (2029-1982 ق.م) [أو 2094-2047 ق.م] هو الذي أصدر القانون المنسوب إلى أبيه، فإن كان الأمر كذلك فالمرجح أنه أصدر القانون اعتمادًا على قانون أبيه أو امتثالًا لنصائحه”[2]. لم أقرأ عن شريعة قديمة، في حضارات سومر وبابل وآشور، لا تستمدّ شرعيتَها من الآلهة المعروفة في تلك الحضارات. ذلك أحد أهم أسباب الاهتمام بتلك الشرائع والحرص على كتابتها بعناية فائقة، وتعدد نسخها وتوارثها عبر الأجيال.

يعود صمودُ هذه المدونات القانونية وغيرها من النصوص الأدبية مثل ملحمة جلجامش، أمام عوامل التعرية التاريخية، مضافًا إلى ما سبق، إلى قيمتها الفنية الإبداعية، ومضمونها الوظيفي، ورصيدها الاجتماعي، ووظيفتها الأساسية بوصفها سلطة، وكونها أداةً لتمكين السلطات السياسية والعسكرية والدينية من الحكم. السلطة تكتب مدونتَها على وفق طريقتها في التسلط، وما ترسمه من حدود للهيمنة على حياة ومصائر المحكومين، ومن خلال هذه المدونة تستمدّ شرعيتَها وانصياع الشعب لها، وتنتسب هذه الشرعيةُ في الحكومات الثيوقراطية عبر التاريخ دائمًا إلى السماء. فئةُ الكتّاب تكتسب مكانةً إضافية بعملها في الكتابة تتفوق بها على غيرها من فئات المجتمع. صارت الكتابة ُكمؤسسة تتجاوز كونَها حرفةً فنية إلى إضفاء قوة وهالة على الكاتب، وسلطةً تمنحها له ممارسةُ هذه الحرفة. يرى الأنثروبولوجي الشهير كلود ليفي شتراوس في رحلته مع قبائل النامبيكوارا، بأن الكتابة “ظهرت، لكن ليس كما قد يتبادر الى الذهن، نتيجة لتعلمٍ جاد، فقد تمت استعارة رمزها، بينما ظلت حقيقتها غريبة، لغاية اجتماعية أكثر منها فكرية. لم يكن المقصود هو المعرفة والحفظ والفهم، بل زيادة الهيبة والسلطة، لفردٍ، أو وظيفة على حساب الغير”[3]، ويضيف أيضاً: “وبهذا اكتشف أحد أهالي العصر الحجري، أن وسيلة الفهم العظمى، حتى إذا لم تُفهم، يمكن لها أن تستخدم لغايات اخرى. وعلى كل فطوال آلاف السنين، وحتى الآن[4] في جزء كبير من العالم، وجِدتْ الكتابة كمؤسسة في مجتمعات لا يستطيع أفرادها في أغلبيتهم ممارستها”[5].

شهدت الكتابةُ منعطفات تحولت فيها من حالة إلى أخرى، كان تحولُ الكتابة الأول بالانتقال من الصورة إلى الحرف. بعد اكتشافه انتشر الحرفُ جغرافيًا وامتدّ زمانيًا، ولبث الحرفُ المسماري، الذي ظهر نهاية الألف الرابع قبل الميلاد، أكثر من ثلاثة آلاف سنة أداةً للكتابة في حضارات بلاد الرافدين، وإيران، والشام. وفي حقبة تالية كُتبت اللغةُ المصرية القديمة بالخطوط: الهيروغليفية، والهيراطيقية، والديموطيقية، والقبطية. واستخدمت الأبجديةُ الفينيقية (الكنعانية) الحرفَ الفينيقي منذ القرن الحادي عشر قبل الميلاد إلى القرن الخامس قبل الميلاد. التحول الثاني في مسار الكتابة تمثّل في اختراع الصينيين للورق في القرن الميلادي الأول، انتشر الورق لاحقًا وكثرت مصانُعه في مختلف أنحاء العالم. الورقُ أحدث منعطفًا كبيرًا في سهولة الكتابة وتيسيرها، واتساع استعمالها خارج إطار النخبة المختصة بذلك. التحول الثالث تمثل في اختراع الألماني يوهان غوتنبرغ أول مطبعة حديثة بحروف متحركة، بدأ بتصنيعها سنة 1448 وأكملها سنة 1450. أحدثَ اختراعُ المطبعة منعطفًا كبيرًا، يسّر انتشارَ الكتاب وسهولة الحصول عليه في مختلف أنحاء العالم. جاء اختراعُ الإنترنت أخيرًا وحضورُه في كلّ شيء في حياة الإنسان بوصفه التحولَ الرابع الأسرع والأشد ايقاعًا والأعمق للكتابة، إنه تحول كمي وكيفي استثنائي مهول، أحدث انقلابًا في وظيفة الكتابة، وأساليبها، ومضمونها، وكيفية تلقيها، وعبورها للاختصاص والانحصار بفئة الكتّاب، وهيمنتها واتساع استعمالها كسلطة.كلُّ إنسان بوسعه أن يصبح كاتبًا اليوم، ينشر ما يكتب مهما كانت لغتُه وبيانُه ومضمونُ كلماته. في كلِّ العصور جرى استعمال الكتابة بوصفها سلطة، في عصر الإنترنت تجاوزت سلطةُ الكتابة حدودَها المعروفة، وأمست متاحةً للجميع، يستعملها مَن يشاء كما يشاء.

شلال الكتابة الهادر في الإنترنت، لا يترك للإنسان فرصةً للتفكير والتأمل، والتريث في تمييز وفرز ما تتوفر فيه شروطُ الكتابة الحقيقية، وما هو هذر رث يأكل عمرَ الإنسان ويستنزف طاقاتِه لو انشغل بمتابعته والنظر فيه. عندما أعود للنشر في صفحات تطبيقات وسائل التواصل أشعر بقرف واشمئزاز من هجوم كتاباتٍ لا ينطبق عليها أيُّ مصداقٍ للكتابة، تنشغل بملاحقة الناس وانتهاك خصوصياتهم، وكيل التهم لهم، واستهدافهم بالأكاذيب.كلّما أردت الفرارَ منها وانتقاءَ النصوص النافعة أراها تلاحقني حيثما أنظر، لا أكاد أعثر على ما أبحث عنه إلا بتضييع وقتٍ كثير أنا بأمسّ الحاجة إليه.

[1] مالم يُكتشف في المواقع الأثرية غير المنقبة أضعاف ذلك بكثير كما يخبرنا الآثاريون، إذ يشير هؤلاء الخبراء إلى وجود أكثر من 12 ألف موقع أثري، أكثرها مازالت خارج عمليات التنقيب، ولم تستكمل تلك العمليات في المواقع المشهورة منها.

[2] Joshua J. Mark، عشر حقائق مهمة عن العراق القديم، ترجمة: الحسين الطاهر، مقالة منشورة على الانترنت.

[3] مداريات حزينة، كلود ليفي شتراوس، ترجمة: محمد صبح، تقديم: د. فيصل دراج، دار كنعان – دمشق، ط1: 2003/2000.

[4] – من الجدير بالذكر أن كتاب ليفي شتراوس: مدارات حزينة، ظهر عام 1955، وهو يتحدث عن رحلاته ما بين عام 1934-1939

[5] – مداريات حزينة، كلود ليفي شتراوس، ترجمة: محمد صبح، تقديم: د. فيصل دراج، دار كنعان – دمشق، ط1: 2003/2000.

 

https://alsabaah.iq/79400-.html